نظم معهد الشارقة للتراث أمسية شعرية وموسيقية في مركز الأنشطة التراثية الثقافية البيت الغربي بقلب الشارقة ، شارك فيها الشاعرتان أمل السهلاوي ومهرة الياسي ، والفنان أزهر كبة رئيسًا. من قسم التراث الفني في المعهد عازف السنطور التراثي العراقي الذي قدم فقرات موسيقية.اجتذبت الأمسية الجمهور بجمال الكلمة وروعة التعبير خاصة القصائد التي غنت حب الوطن.قدم الشاعران قصائد عن حب الوطن وفي شتى المجالات الإنسانية والفلسفية والاجتماعية. قدم الفنان أزهر كبة مسرحيات على آلة السنطور التراثية العراقية التي أبهرت جمهور الحاضر.وقال أزهر كبة: سررنا بهذه الأمسية الثقافية التي اختلط فيها الشعر والموسيقى ، حيث نعمل على تفعيل المخزون الثقافي وإبراز مكانة الأدب والشعر ، كما قدمنا ​​روابط للجمهور عن تراث سنطور العراقي. . وأضاف: غنى الجمهور في البيت الغربي بعزف ومشاركة الأغنية العراقية الشهيرة: فوق النخيل ، حيث تم عرضها على السنطور ، بالإضافة إلى أغنية الراحل العراقي ناظم الغزالي: نشأت من منزل والدها. أصول آلة السنطور من بلاد ما بين النهرين ، ومن هناك انتقلت إلى أجزاء مختلفة من العالم ، وحملت أسماء مختلفة في عدة دول ، لكنها في العراق تحمل اسم السنطور.وقالت الشاعرة مهرة الياسي ، وهي تعرف نفسها ، إنها شاعرة وكاتبة إعلامية ومدربة دولية معتمدة ، وتشغل منصب رائدة علمية في متحف الشارقة العلمي.وتلا الياسي مجموعة من القصائد الوطنية ، وفي حب الشارقة قصيدة بعنوان الشارقة عاصمة الثقافة ، وقصيدة في حب سلطان ، وقصيدة حلم جميلة تناقش قضايا اجتماعية ، واختتمت بقصائد غزل.وقالت الشاعرة أمل السهلاوي: الشعر قوة معبرة عظيمة ، أجمل طريقة للتعبير عن الذات ، لذلك سرنا باستضافة مضيف كريم من معهد الشارقة للتراث ، حيث أتيحت لنا الفرصة المناسبة للتواصل مع الشعر. وجمهور الموسيقى في البيت الغربي ، من خلال تقديم مجموعة من القصائد الوطنية والفلسفية والإنسانية. وتمتعنا بتفاعل الجمهور وحضوره الجميل ، بسبب تنوع الأمسية بين الشعر الفصيح والعامي .وشارك مركز الحرف الإماراتية التابع لمعهد الشارقة للتراث في الأمسية الشعرية والموسيقية ، حيث عرضت مختلف المنتجات والمشغولات اليدوية كالدمى والدمى ، بالإضافة إلى مجموعة من الهدايا التذكارية.

المصدر: www.alkhaleej.ae