عرضت الهيئة العربية للمسرح رؤيتها حول دور المسرح في تشكيل فضاء المدينة من خلال ورقة عمل في المنتدى الإقليمي حول الثقافة والمستقبل الحضري الذي عقد في العاصمة الأردنية عمان على مدى يومين و اختتمت اعمالها امس الثلاثاء بمجموعة من التوصيات.وقدم المخرج غنام غنام مدير التأهيل والتدريب والمسرح المدرسي بالهيئة ورقة عمل بعنوان المسرح والمدينة: جدلية التنمية الثقافية.

وفي استعراضه لمحتويات ورقة العمل ، تضمن غنام أسئلة مثيرة للجدل حول العلاقة بين المسرح والمدينة من جهة ، وأولوية حضور العروض في المدن العربية بشكل عام من جهة أخرى ، والانتقال إلى معالجة ملامح الاستراتيجية. هيئة المسرح العربي في تكريس دور المسارح ونهضتها الإنسانية والفكرية والمجتمعية وانعكاسها على المدن بمختلف أشكالها.

وتوقف غنام عند معالجة المعوقات لتحقيق الدور المنوط بالمسرح بهذا الخصوص ، وفق استراتيجية التطوير المسرحي التي أنجزتها الهيئة ووافق عليها وزراء الثقافة العرب ، قائلاً: نحتاج إلى تقريب المسرح من المسرح. روح الجمهور من خلال إعادة النظر في الهندسة المعمارية للعديد من المسارح من خلال إنشاءات جديدة لهم. يمثل فضاءات المدينة العربية.

وأشار غنام إلى ضرورة بناء مسارح في البلدات الصغيرة والقرى النائية والقريبة من التجمعات السكنية ، وتوظيفها على مدار العام. وطالب وزارات التربية العربية بإدخال المسرح في المدارس والتركيز على البحث المسرحي في الكليات والجامعات في المعاهد.

وشدد غنام على ضرورة قيام وزارات الثقافة العربية والهيئات والمؤسسات المعنية بالشؤون الثقافية بصياغة أنظمة موحدة لتنظيم الحركة المسرحية ، وإصدار قوانين تحمي الإبداع وتحمي حقوق المبدعين ، فضلاً عن توفير مناخ فكري وفني. والحرية الثقافية.

وأشار غنام إلى دعوة الهيئة العربية للتربية والثقافة والعلوم لحث الدول على التنسيق فيما بينها وتحديد المرجع المسؤول عن العمل المسرحي في كل دولة ، مؤكدا أهمية تطوير الدراسات الاجتماعية للجمهور المسرحي.

وأوصى الملتقى ، الذي تضمن جلسات عمل أردنية وعربية على مختلف المحاور ، بضرورة تعزيز الإبداع والابتكار في الوسط الحضري للمدينة من خلال دعم الصناعات الثقافية ، وتطوير نماذج تمويل مبتكرة ومستدامة ومتاحة للثقافة في المناطق الحضرية. اعتماد سياسة لدعم الأعمال الإبداعية والإنجازات الفنية ، ودعوة المدن والبلديات العربية لتوفير مساحات مناسبة للعروض المسرحية والأنشطة الثقافية لجميع شرائح المجتمع.

تضمنت توصيات الملتقى الذي عقد ضمن فعاليات “اربد عاصمة الثقافة العربية” بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى ، أهمية تشكيل فرق مسرحية محلية ، بالإضافة إلى العمل على الاستفادة القصوى من التكنولوجيا الذكية و الحلول ذات الصلة لتخفيف الفجوة الرقمية بين المدن العربية ودول العالم ، ووضع خريطة ثقافية للمدن العربية تنسق الأنشطة الرئيسية مثل المهرجانات والفعاليات الثقافية.

المصدر: www.alkhaleej.ae