أكد رئيس حزب الأمة السوداني مبارك المهدي ، أن الآلية الثلاثية فشلت في حل الأزمة في البلاد ، منوهاً بأن السودان بلا حكومة منذ ثمانية أشهر ، فيما قال نائب رئيس مجلس السيادة ، وتعهد الفريق محمد حمدان دقلو بمساعدة جميع النازحين وخاصة النازحين من كاريناك على العودة. وستوفر لهم كافة الخدمات اللازمة من أمن وماء ومراكز صحية وبناء مركز للشرطة وتزويده بالسيارات.

واتهم المهدي رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم الانتقالي ، فولكر بيريتس ، بتغيب القوى السياسية السودانية عن الحوار ، قائلا: ثم التقى بمجموعة الأحزاب الأربعة ثم علق الحوار ، وهذا يجعلنا نقول ذلك. الآلية الثلاثية فشلت في إيجاد حلول .

ورأى أن الحل هو تحرك القوات الوطنية مع الجانب العسكري ، والتوصل إلى اتفاق وتشكيل حكومة لإدارة البلاد.

وناشد المهدي قادة الجيش الجلوس مع القوى الوطنية لحل أزمة البلاد ، مؤكدا أن الوضع السياسي أدى إلى تدهور اقتصادي غير مسبوق في السودان ، مضيفا: سيكون لدينا نحو 14 مليون مواطن معرضون للجوع.

وأضاف: المطلوب برنامج طوارئ عاجل بقيادة القوات المسلحة. لإنقاذ الموسم الزراعي الحالي في البلاد ”، مبينا أن حزب الأمة سيتحرك لتجميع القوى الوطنية مع قيادات القوات المسلحة ، للضغط من أجل اتخاذ إجراءات عاجلة لإنقاذ العملية الزراعية ، وإنقاذ البلاد من الجوع والفوضى. .

وقالت قوى الحرية والتغيير ، في بيان لها ، إن لقاء أمس الأحد ، بمشاركة زعيم التحالف طه عثمان ، جاء بدعوة من الولايات المتحدة والسعودية ، عبر سفارتيهما في الخرطوم ، طالبة التنوير. من الطرفين ، ومتابعة للاجتماع الذي عقد في العاشر من يونيو الجاري.

وأوضحت أنها وجهت ممثلها في الاجتماع لتأكيد رؤيتها التي أعدتها حول متطلبات إنشاء سلطة مدنية ديمقراطية ، وأنها ستسلمها للجهات المعنية في وقت قصير ، بعد استكمال المشاورات مع جميع الجهات المعنية. قوى الثورة والمقاومة .

من جهة أخرى ، تعهد نائب رئيس مجلس السيادة الفريق محمد حمدان دقلو بمساعدة جميع النازحين وخاصة النازحين من كارينك على العودة طواعية إلى مناطقهم الأصلية ، وتقديم كافة الخدمات اللازمة لهم. بما في ذلك الأمن والمياه والمراكز الصحية وبناء مركز للشرطة وتزويده بالسيارات.

ودعا دقلو قبيلة المساليت إلى التمسك بالقيم الدينية والعودة إلى التعايش السلمي في المنطقة والاحترام المتبادل بين جميع القبائل. وشدد دقلو على أن السلام لا يمكن أن يستمر إلا من خلال التسامح والمصالحة ونسيان الماضي. وقال: مسؤوليتنا كحكومة أن نحمي جميع المواطنين السودانيين دون تمييز ، وسنلتزم بهذه المسؤولية أمام الله ، ولن نتسامح مع الأخطاء. 

المصدر: www.alkhaleej.ae