ادى مقتل الصحفية الفلسطينية الامريكية شيرين أبو عاقلة  الى اشعال موجة غضب عارمه اكتسحت العالم العربي وانعكس اثرها على بقية انظار العالم . 

حيث تم استهداف المراسلة التابعة لقناة الجزيرة القطرية شيرين أبو عاقلة في مطلع يوم الاربعاء الماضي 2022/5/11على يد القوات الاسرائيلية وهي تودي عملها الصحفى وتقوم بتغطية الاحداث المشتعله في مخيم جنين بين قوات الاحتلال الاسرائيلية والشباب الفلسطيني . وقد تم كذلك اصابة زميلها في ذات القناة على السمودي برصاصة خلف الكتف مما ادى الى نقلة الى الى المستشفى في حين لقية مصرعها الصحفية شيرين ابو عاقلة .

وفي روايات متضاربة ادلها بها مسوولين في الكيان الصهيوني حوال استحالة ان يطلق الجيش الاسرائيلي النار على الصحفيين ، يذكر ان الصحفية شيرين أبو عاقلة كانت ترتدي الستره وغطاء الراس الخاص بالمراسلين والصحفيين .

في حين اتهم السلطات الفلسطينة وكذلك ادارة قناة الجزيرة الجيش الاسرائيلي باغتيال وتعمد قتل الصحفية شيرين ابو عاقلة بشكل مباشر.

وقد ادت هذا الحادث الى ردود افعال عربية ودولية واسعه وتعاطف غطي العالم اجمع .

وكان من ابرز هذا الردود الرئاسة الفلسطينية  حيث حملت إسرائيل مسؤولية مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة واعتبره هذا الجريمة جزء من سياسة إسرائيل المنهجة والموثقة جيدا لاستهداف الصحفيين البارزين الفلسطينين واعتبرت ان الصحافة ليست جريمة .

من جهة اخرى الجامعة العربية قالت إن قوات الاحتلال تستهدف صوت الحق والحقيقة وصوت الحرية والدفاع عن القضية ، قضية العدل والعدالة الانسانية وذلك من خلال العدوان المستمر والاستهداف المتواصل لمحافظة جنين والحرب المعلنه على الشعب الفلسطيني .

كما نددت وزارة الخارجية القطرية بالإرهاب الإسرائيلي الذي ترعاه الدولة ، وطالبت بوقف الدعم غير المشروط لها.

أما بالنسبة لمبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط توروينسلاند فدعا إلى إجراء تحقيق فوري وشامل في مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة ومحاسبة المسؤولين .

وفي ردود الفعل الدولية ، ندد البيت الأبيض حول مقتل مراسة الجزيرة شيرين ابو عاقلة ودعا إلى إجراء تحقيق مستفيض للوقوف على ملابسات وفاتها.

وأدان المتحث باسم الاتحاد الأوروبي مقتل شيرين أبو عاقلة ، واكد انه من الضروري عمل تحقيق مستقل وشفاف حول الحادث وتقديم المسؤولين للمحاكمة ، ومكررا وقوف الاتحاد بجوار كافة الصحفيين والاستمرار في دعمهم لاداء اعمالهم بشكل كامل وامن .

واعربت السفارة البريطانية في إسرائيل عن صدمتها لمتقل شيرين أبو عاقلة ، مشددة على ضرورة احترام حرية وسائل الإعلام وسلامة الصحفيين .

اخيرا تلك هي ابرز ردود الافعال العربية والعالمية حول مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة ، الذي ادى مقتلها الى كشف الوجهه الحقيقي للكيان الصهيوني الذي لا يفرق بين احد .

المصدر : البلد نت