أخبار البلد

وزير الداخلية يدعو الشباب الى أخذ العبرة

دعا وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي الشباب الجزائري، إلى أخذ العبرة من العشرية السوداء التي شهدتها البلاد خلال التسعينيات وعدم الانسياق وراء الأفكار المتطرفة في ظل الأمن الذي تنعم فيه الجزائر بفضل سياسة المصالحة الوطنية التي أقرها رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة وتضحيات قوات الجيش ومختلف المصالح الأمنية دفاعا عن هذا الوطن، الذي يبقى في حاجة إلى جميع أبنائه للحفاظ على المكتسبات الهامة التي أحرزتها الجزائر رغم تكالب الأعداء في الداخل والخارج.
وأشار بدوي خلال لقائه بممثلي المجتمع المدني والأعيان والمنتخبين على هامش زيارة العمل التي قام بها إلى ولاية غليزان، الخميس، إلى أن مكاسب تنموية كبيرة تحققت بفضل البرامج التنموية التي أطلقها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بولايات الوطن في إطار السياسة الجوارية المنتهجة لتحسين الإطار المعيشي للمواطنين في ظل التحديات الراهنة، مضيفا أن السكان الذين هجروا مناطقهم خلال العشرية السوداء والذين عادوا إليها بعد عودة الأمن والاستقرار سوف لن تتخلى عنهم الدولة، حيث خصصت لهم مشاريع تنموية منها توفير جميع الشروط الضرورية للعيش الكريم كالدعم الريفي وتعبيد الطرقات وربط دواويرهم بشبكات الماء والكهرباء.
كما تحدث بدوي في رده على تدخلات ممثلي المجتمع المدني عن عدة ملفات راهنة في شتى المجالات ذات صلة بالمواطنين منها التشغيل حيث أوضح الوزير أن على رؤساء البلديات القيام بعملية إحصاء الفئات البطالة وخلق مناطق صناعية مصغرة وتوفير مناصب شغل للشباب خريجي الجامعات ومعاهد التكوين بدلا من الاعتماد على الإدارة مضيفا أن سياسة الرئيس بوتفليقة التي نعتمد عليها ركزت على الاهتمام بعنصر الشباب باعتباره مستقبل الغد كما ألح الرئيس خلال انتخابه سنة 1999 على ضرورة النهوض بالمستوى المعيشي للمواطنين في شتى القطاعات كالصحة، التمدرس والسكن، وغيرها. وحسب بدوي فقد سجلت عدة ملفات تخص التنمية المحلية وتخصيص غلاف مالي معتبر للنهوض ببعض القطاعات الحيوية كما تعهد بتحويل الولاية إلى قطب استثماري كبير بالمنطقة الصناعية سيدي خطاب التي تعول عليها الولاية.
وقد زار الوزير وتفقد رفقة السلطات الولائية تتقدمهم الوالية نصيرة براهيمي عدة مشاريع منها مركب النسيج “طايال” بالمنطقة الصناعية سيدي خطاب حيث تلقى شروحا وافية من قبل مسؤولي المركب في ما يخص الإنتاج والتصدير وتدشين وتسمية المركب الرياضي الجواري ومتوسطة قاعدة 07 نظام خارجي المقررة للدخول المدرسي 2018/2019، ووضع حجر الأساس لإنجاز محطة تطهير وتصفية المياه مخصصة لـ 27 ألف نسمة قابلة للتوسعة إلى 114 ألف نسمة، ووضع مشروع تحلية مياه البحر حيز الخدمة (مستغانم– غليزان) على مستوى دوار أولاد يعلى ببلدية سيدي سعادة، ودشن مجمعا مدرسيا بحي مينا ببلدية غليزان مزودا بالطاقة الشمسية، ووحدة الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية ببن داود وتدشين وتسمية الوحدة الرئيسة للحماية المدنية .
كما أشرف على حفل تسليم رمزي لمفاتيح السكنات بمختلف الصيغ وتسليم صكوك بنكية وشهادات تأهيل وتكوين لجامعيين في مجال تسيير المؤسسات والتسليم الرمزي لقرارات الامتياز لمستثمرين من أصحاب المشاريع، وختم زيارته بلقاء مع المجتمع المدني و

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: