أخبار محلية

نداءات من أهالي ولاية الجلفة بسبب انقطاع الماء تزامنا مع موجة الحر الصيفي.

يستغيث أهالي بولاية الجلفة بنبرات استغاثة وغضب بسبب نقص الماء، فقد ألمّ ببعضهم الجفاف، خاصةً وأننا نعيش موجة الحر اشديدة. تهافتت أصوات المبحوحة للجهات المعنية وعلى منصات التواصل الاجتماعي آملين في في سماع نداءاتهم.
امتدّت هذه الأزمة في قرى وبلديات وعاصمة الولاية، حيث يعاني أحياء منها من انقطاع الماء مما يحتم على الأهالي من أجل تعبئة الصهاريج صرف ما قيمتهُ 600 دينار جزائري، وهذا على غرار المشاكل الأخرى كانتشار النفايات وكثرة الحشرات ونقص الإنارة، لتجتمع كلها على المواطن وتصنع له صيفًا مكدّسًا وخانقًا أتعب النفوس وأرقها وجعلها تنتظر رداً على مطالبها.

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: