أخبار البلد

معاناة مرضى “السيلياك” في الجزائر: نقصٌ فادحٌ في المواد خالية الغلوتين

     كشفت الدراسات الطبية أن العلاج الوحيد لحساسية القمح هو إتّباع حمية خالية من الغلوتين، والتي من شأنها المساعدة على تحسّن حالات نقص التغذية عنذ مرضى “السيلياك”، إلّا أنّ المواد الخالية من الغلوتين تشهد نقصاً كبيراً وفادحاً في الجزائر بسبب غلاء أسعارها بالدرجة الأولى، ممّا يضطر المرضى وخاصةً فئة الأطفال منهم، إلى استهلاك المواد العادية المحظور عليهم تناولها بسبب المرض، كالحلويات وغيرها. الأمر الذي يزيد من تعقيد حالتهم، ولهذا طالبت الجمعيات المختصَة بمرض “السيلياك” بزيادة إنتاج المواد الخالية من الغلوتين كالحلويات ذات الطبيعة الخاصة والعجائن، كما أنّها – أيّ الجمعيات المهتمة بمرضى “السيلياك”- تُناشد الشركات التي تنتج أنواع الحليب والزبدة ومشتقات الألبان بعامة، بالاضافة إلى المشروبات بوضع علامة “بدون غلوتين” إذا كانت خالية فعلاً من هذه المادة، التي أصبحت تُسبّب عدّة مشاكل للمرضى، وتعمل على تعقيد حالتهم أكثر، وسط الشكوك والتكهنات إن كانت المواد مسموحة أو ممنوعة في السوق. •• ملحق طبي: يصيب الداء الباطني أو مرض السيلياك “maladie coeliaque” الأمعاء الدقيقة لتعرّضها لمادّة الغلوتين الموجودة في القمح والشعير والشوفان، فتعجز الزغبات المعوية على امتصاص بعض المركّبات الغذائية..

سارة العربي دحو بشير

كاتبة وصحفية بجريدة "البلد". متحصّلة على الليسانس في الأدب الفرنسي، وماستر أدب مقارن، تخصص "أدب مقارن وحوار ما بين الثقافات"، إلى جانب تخصصها اللغوي، لديها شهادة في الفنون، كتبت نصاً باللغة الفرنسية ضمن كتاب "Écho".

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: