أخبار البلد

مظاهر مؤسفة رافقت ظهور نتائج البكالوريا

بعد إفراج الديوان الوطني للإمتحانات والمسابقات عن نتائج بكالوريا 2019 بنسبة نجاح تُقدّر بـ 54 بالمائة؛ شهدت الأسر الجزائرية احتفالات بأبنائها، بيد أنّ المؤسف في ذلك؛ وقوع حوادث مؤسفة، كإقدام أحد الطلاب الراسبين على إحراق نفسه في حي وسط مدينة البليدة، وإصابة مواطن بالهيستيريا، حيث أقدم على قتل ابنته في ولاية باتنة، بسبب إخفاقها في إحراز البكالوريا، كما تمّ تقديم بلاغات إلى مديريات الأمن عن اختفاء بعض الأبناء. أجمع العديد من الأكاديمين ومختصين نفسانيين في هذا الصدد، أنّ شهادة الباكلوريا أصبحت هاجساً لدى الأسر، لذا يجب التوعية بوجود آليات أخرى للنجاح في الحياة.

أم الخير ربحي

كاتبة وأستاذة في التعليم المتوسط، صدر لها بالإشتراك مع بشرى إكرام عجّة عن دار "المثقف" الجزائريّة مؤلف: "يدعى حلم يتأرجح بين العشرين والأربعين".

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: