ثقافة

لا مزيد من التضحية!

قِيل أنّ؛ كونك إمرأة عربية هو شيء صعب للغاية، فعليك أن تفكري كـ رجل، تتصرّفي كـ سيدة، تظهري كـ فتاة، تعملي كـ حصان، وتصبري كـ جمل.
من المؤسف أنّ هذه المقولة الهزلية تحمل في طياتها معاناة آلاف السيدات العربيات، اللّائي يحاولن الموازنة بين أنوثتهنّ وعملهنّ داخل وخارج المنزل، علاوةً على تحمّل ضغط الزوج والأطفال والأهل وحتى الجيران. تتحمّل كل هذا وذاك، و إذا ثارتْ أو انتفظت، قيل عنها؛ مجنونة عصبية و”نِكديّة”. كل هذه العبارات التي تهين كرامتها، وتخدش أنوثتها، هذا إذا لم يتم استبدالها بأخرى كأنّهم يقدّمون لها مكافئة نهاية الخدمه.
أقول لا مزيد من التضحية، قولي لا يا عزيزتي!  لا مزيد من تعب!  لا مزيد من بذل مجهود فوق طاقتك!
خذي إجازة من الجميع لبعض الوقت، إختلي بنفسك فكري في كينونتك، في وجودك، في شخصك، ففي النهاية أنت من ستخسرين، فكّري بنفسك قبل الجميع، هذا ليس تحريضاً بل تنبيه لك سيدتي.
خصصي كل يوم ساعة واحدة فقط لك، رغم الزحام بجدول أعمالك. مارسي اليوغا،  أهتمي بحوض أسماكك، أو بنباتات حديقة منزلك، لابأس إذا ذهبت إلى السونا، أو المساج أو الرياضة أو حتى قاعات التجميل من دون مناسبة، دلّلي نفسك قليلاً. مارسي هوايتك المفضلة، صوّبي جُلّ طاقتك السلبية في ما تحبين فعله، يجب أن تكون تلك الساعة بمثابة ميلاد جديد لك كل يوم.
هذا سيساعدك ويحدث نقلة نوعية في حياتك ومستقبلك. علمي أولادك وزوّجك عدم الإتكالية ومبدأ الحياة التشاركيّة.          لابأس اذا تغيبت عن العمل ليوم، من أجل رحلة عائلية فهو أمر طارئ أيضا، لا شيء سيهرب، فقد نعيش حياتنا كاملة، بحثاً عن السعادة في أشياء لا تجلب لنا إلا الكآبة، لذا تحرّري وانطلقي، أخرجي عن المألوف، وحاولي الإستمتاع بحياتك فأنت تستحقين.

ـــــــــــــ
هامش تحريري: الصورة المرفقة للفنانة Maja Lindberg، موقعها على الشبكة: www.majali.se

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: