أخبار البلد

كيف تحوّلت الشوارع إلى زرائب وأضحية العيد ثم الدخول المدرسي: هاجسان يؤرقان الأسرة الجزائريّة

مع اقتراب عيد الأضحى يشتكي ذو الدخل الضعيف والمتوسط من ارتفاع أسعار أضاحي العيد من الموّالين و المضاربين الذين احتكروا الشوارع والممرّات وحوّلوها لمحتشدات للبيع وما صاحب ظروف البيع من روائح كريهة، وانتشار فظيع للقاذورات في ظل صمت مديريات التجارة.
كما يترقب الأولياء تحديا آخرا يتمثل في الدخول المدرسي المرتقب في 4 سبتمبر المقبل الذي يزيد من متاعبهم المادية. إن القدرة الشرائية تتراجع و تحديات الأسر تتعقد لعدم وجود آليات ونوابا لتحسين الأوضاع و ضمان الحياة الكريمة للمواطن الجزائري.

أم الخير ربحي

كاتبة وأستاذة في التعليم المتوسط، صدر لها بالإشتراك مع بشرى إكرام عجّة عن دار "المثقف" الجزائريّة مؤلف: "يدعى حلم يتأرجح بين العشرين والأربعين".

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: