الرأي

في يومه العالمي 5 أكتوبر المعلم يعاني

يحتفل المعلم بيومه العالمي المصادف الخامس من أكتوبر كل عام إعترافا بمجهوداته في إعداد الأجيال لبناء مستقبل الأمة
لكن ماهو غير معلن عنه معاناة فئة من الأساتذة المهنيين من أمراض مزمنة خطيرة نتيجة الإرهاق طيلة المسار الدراسي كالسرطان ؛ أمراض الشرايين و القلب ؛ الضغط صعوبة الحركة ..الخ مما تدفعهم حالتهم المرضية وفق التقارير الطبية إلى ضرورة التوقف عن العمل فبموجب القوانين تمنح لهم عطلة مرضية لثلاث سنوات قصد متابعة العلاج دون تمديد مما يرهن مستقبله أما بالاستقالة أو استئناف عمله وهذا لا يصب في مصلحة المريض في غياب آليات واضحة للحصول على امتياز المناصب المكيفة لهذا يناشد الأساتذة الجهات الوصية التكفل بهكذا حالات والنظر إلى مطالبهم بشكل جدي في اقرب الأجيال وهذا هو التكريم الحقيقي للمعلم صانع امجاد الأمم مثلما وصفه زعيم دولة سنغافورة

أم الخير ربحي

كاتبة وأستاذة في التعليم المتوسط، صدر لها بالإشتراك مع بشرى إكرام عجّة عن دار "المثقف" الجزائريّة مؤلف: "يدعى حلم يتأرجح بين العشرين والأربعين".

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: