أخبار البلد

صناديق استفساء من صنع الشعب الجزائري في الجمعة العاشرة للتظاهر

الشعب: سيستمر الحراك خلال شهر رمضان المبارك


تم اليوم وضع صناديق استفساء في الشوارع الجزائرية امام البريد المركزي من صنع الشعب في الجمعة العاشرة على التوالي للحراك نظرا لعدم تحقيق مطالب الشعب الرئيسية بتكريس وتطبيق الدستور وإجراء انتخابات شرعية .
فلا يزال شعار ” يتنحاو قاع ” يطالب به كل الجزائرين نظرا للوضع المعقد الذي وصلت اليه البلاد ذلك لأن مؤسسات الدولة الجزائرية لم تخضع لمطالب الشعب الرئيسية والمتمثلة في رحيل كل رموز نظام السابق وتطبيق المادة 07 والمادة 08 من الدستور وانشاء دولة قانون الجديدة يقودها الشباب الجديد
وما لاحظناه من تغييرات التي طرأت مؤخرا كإلقاء القبض على بعض المسؤولين السياسيين في الدولة “كيسعد ربراب” لمتابعته على قضايا الفساد في الدولة، بالاضافة الى
اعلان التلفزيون الجزائري الحكومي، السبت الماضي ، استدعاء القضاء لرئيس الوزراء السابق أحمد أويحي، و وزير المالية الحالي محمد لوكال، على خلفية قضايا “فساد”
حيث أشار المصدر إلى أن محكمة “سيدي امحمد” (بالعاصمة) استدعت السبت الماضي كلا من “أويحي” و”لوكال”، في تهم “تبديد المال العام” ومنح “امتيازات غير مشروعة”.
لم يكشف المصدر عن المزيد من التفاصيل.
وعلى خلفية تهدم وسقوط البناية في القصبة يوم الثلاثاء الماضي وتوفي على بسببها خمسة اشخاص وعلى اثر حادثة تم اقالة والي ولاية الجزائر العاصمة زوخ واحالته للتحقيق، بالاضافة الى ايداع الاخوة كونيناف بسجن الحراش للتحقيق في قضايا الفساد ونهب المال العام،
كما تم اليوم رفع الحصانة على ولد عباس وسعيد بركات.
تغيرات بطيئة لكنها تبعث الأمل في نفوس الشعب الجزائري لكي يحقق كل مطالبه التي كان يأجلها منذ عشرون سنة فالشعب الجزائري لايزال مصرا على استكمال مسيراته الاحتجاجية كل جمعة وحتى خلال شهر رمضان المبارك القادم ، حيث تم وضع خطط وتحضيرات للمسيرات خلال هذا الشهر الكريم بوضع موائد الافطار للمتظاهرين وتنظيمها، فالشعب لايزال يثق في القضاء لمحاكمة رموز الفساد وترسيخ دولة القانون، فشهر رمضان لن يوقف او يأثر على حراك الشعب الجزائري الذي سيستمر الى اجل غير معلوم .

أسماء بوزيد

صحفية في جريدة البلد. متحصّلة على شهاتيّ ليسانس: واحدةٌ في الحقوق والأخرى في الإعلام. لديها ماستر سمعي بصري.

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: