ثقافة

صدر حديثاً للكاتب حسني محمد طيب

"صراخُ الطفولة لا تسمعُهُ الأُمم"

قادنا “صراخُ الطفولة لا تسمعُهُ الأُمم” للكاتب حسني محمد طيب، في سياحة إلى مُدُن الحرب.

”صراخُ الطفولة لا تسمعهُ الأمم ‘، هي صرخة كاتب جزائري إسمهُ حسني محمد طيب يقطنُ بدائرة بوحنيّفية ولاية معسكر يُعدّ هذا الكتاب المولود الأوّل، الذي يعبّرُ عن قضايا المشرق الأوسط المعقّدة، ويقترحُ سُبل مواجهة الشعوب وخاصّة الأطفال منهم للحرب وفداحةِ تدمير الإنسان بالإنسان.

يقولُ الكاتب عن قصيدته المطوّلة: “إنّها تتحدّث عن علاقة الأفكار الإنسانية بالطفل ومستقبله”. ضمّت قصيدته تسعة مقاطع تنتمي إلى شعر التفعيلة، ولكلّ مقطع عنوان مستقل يصرخُ باختناق وألم. صدر الديوان عن دار المثقّف للنشر و التوزيع.

الكاتب حسني محمد طيب ذو 20 ربيعا من عمره، طالبٌ بالسنة الثالتة أدب عربي، مُتحصّل على المرتبة الثانية في الشعر في مُسابقة الأمير عبد القادر للشعر الفصيح التي نُظّمت العام الماضي،كما أنّهُ أكّد لنا؛ أنّ كتابهُ سيكون حاضرا بالمعرض الدولي للكتاب الذي سيُقامُ أواخر الشهر القادم (أكتوبر) إلى يوم 10 نوفمبر بقصر المعارض في الجزائر العاصمة.

الوسوم

سارة العربي دحو بشير

كاتبة وصحفية بجريدة "البلد". متحصّلة على الليسانس في الأدب الفرنسي، وماستر أدب مقارن، تخصص "أدب مقارن وحوار ما بين الثقافات"، إلى جانب تخصصها اللغوي، لديها شهادة في الفنون، كتبت نصاً باللغة الفرنسية ضمن كتاب "Écho".

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: