ثقافة

صدر حديثاً للكاتبة سهام يحياوي.

”لن أكون امرأةً لغيرك”

صدَرَ عن دار ”الماهر” للنّشر والتّوزيع، ديوانا شعريّا للكاتبة الصّاعدة سهام يحياوي، تحت عنوان ”لن أكون امرأةً لغيرك”. وسيكون حاضرا في معرض الجزائر الدولي للكتاب، الذي ستقام فعالياته من يوم 29 أكتوبر الى يوم 10 نوفمبر من السنة الجارية. وهو ديوان من 70 صفحة، ويضمُّ 40 قصيدة، من نوع الشعر الحرّ، حيث أبدعت في مواضيع مختلفة ومتنوعة، لكن حصّة الأسد كانت من نصيب النوع الرومنسي العاطفي، وهذا يظهر جليّا في اختيار عنوان الكتاب. للإشارة، فهذا الكتاب يُعتبر أوّل إصدار منفرد لها، حيث شاركت في عدّة إصدارات جماعية من قبل، مثل كتاب ”ضفاف النيل”، وهو عبارة عن قصص قصيرة، وهو إصدار يجمع قصص الفائزين في مسابقة السكرية للقصّة، وهي مسابقة دولية أقيمت في مصر. كما تحصلت على المرتبة الثانية، بروايتها ”أمل اللّقاء” في مسابقة ”مسافرون للإبداع” المقامة في مصر، في شهر جويلية من السنة الماضية، ولقد تلقت طلبا من دار ”الرائدية” للنّشر والتوزيع في السعودية لنشرها على حسابها وذلك في انتظار ترسيم الاتفاق النهائي. وعن مشاريعها المستقبلية، أفادتنا بأنها في الفترة الحالية في حالة انتظار لنتائج مسابقة ”القلم الحرّ” للإبداع العربي في طبعته التاسعة، التي نظمت في مصر، حيث تأهلت للمرحلة النهائية، والذي سيسمح لرواياتها بالحضور في مهرجان الكتاب بالقاهرة، كما اضافت انها رغم إرتباطاتها الكثيرة مع عملها في حقل المحاماة، وكونها طالبة عن بعد، ماستر سنة ثانية تخصص حقوق، إلا انّها، تعمل بجدّ من أجل اكمال رواية جديدة، مع فكرة مشروع في الأفق، والمتمثّل في جمع قصصها الفائزة في مسابقات سابقة ونشرها في كتاب. وفي ختام حديثنا معها، اسرّت لنا انها طموحة جدّا وتسعى جاهدة لفرض اسمها في الساحة الأدبية، ولتشريف القلم الجزائري عاليا في المسابقات العربيّة، ولمَ لا حتى في المحافل الدولية.
الوسوم

وليد عسالي

صحفي وكاتب بحريدة البلد الجزائرية، يحمل الليسانس في اللغة الفرنسيّة. مهتمٌ بالشؤون الثقافيّة والإجتماعيّة والسياسيّة والفكريّة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. شكرا على هذا المقال وهذه الكلمات الرّاقية منكم أستاذ عسالي، رغم أن تخصّصك في اللغة الفرنسية إلاّ أنك أبدعت في اللغة العربية أيضا، نشكركم على هذا المقال المعبّر فلك مستقبل زاهر في مجال الصّحافة، وننتظر عن قريب إن شاء الله عمل أدبي وخاصة نظرا لرصيدك الّغوي والثّقافي، وموهبتك الرّائعة، شكرا لكم ولمجلّتكم، ونتمنى لكم مستقبل زاهر

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: