ثقافة

شعور وانتماء

بعد زوبعة الخيبات التي اجتاحت ساحاتي، وأعوام النكسة التي سلبت نبضاتي، كقربان يشفع لي عند آلهة الحب، بعد أن خارت الروح وسكنت المشاعر.
بعد أن عبدتَ الظلام، وعشقتَ القتام، ها أنتَ ذا تنفض الغبار عن خافقي، وتحطم أحجار صمتي، وتستوطن سويداء قلبي.
ها أنت ذا على أعتاب مقبرتي: ما جاء بك؟
قلب يبحث عن أضلاعه، اسمحي أن ازرع ورداً في فيافي صدرك حتى يُزهرْ، أبعث نوراً تتشقّق عنهُ الظلمة في نفسك، أسقيك كأس عشقٍ، تجلو طيف الحزن عن قلبك، وانغمسي في أعماقي حدّ الفناء، فشعوري فيك شعور انتماء.

ــــــــــــــ
هامش تحريري: الصورة المرفقة للفنانة Maja Lindberg، موقعها على الشبكة: www.majali.se

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: