تكنولوجيا

شبابٌ جزائري يقتحمُ صناعة الروبوتات من الباب الواسع

إثر التطوّر التكنولوجي الرهيب، انتشرت في السنوات الأخيرة هواية بناء روبوتات بين الشباب والمراهقين في العالم العربي عامةً والجزائر خاصة. ممّا شجع على ظهور نوادي ودورات متخصصة في هذا المجال في عدّة ولايات؛ من بين هذه الندوات والدورات، نادي جزري روبتكس في ولاية الاغواط.
ارتقى هذا النمط الحديث من الاهتمام التكنولوجي إلى المشاركة في مسابقات عالمية وتألّق فيها بشكلٍ لافتٍ، مثل مسابقة “فيرست” العالمية بالولايات المتحدة الاميركيّة، والتي شهدت العام المنصرم مشاركة 200 طالب جزائري من المرحلة الثانوية.
يجعلنا هذا نتساءل عن وجه العالم مستقبلاً، فقد أجرى مركزٌ علميّ في كاليفورنيا دراسة مفادها، أنّ الذكاء الرقمي سيغيّر من سوق العمل، حيث أنّ 85 بالمئة من الوظائف التي ستكون موجودة في سنة 2030 لم تظهر بعد! على أنْ يتمّ تكليف روبوتات بالوظائف الحالية. مما يثير فضولنا عن نوع الوظائف التي سيقوم بها الانسان مستقبلاً، وه_ل سيصبحُ دوره ثانوياً في ظل سيطرة الآلة وقدرتها على تعويض “وجوده” الوظيفي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: