أخبار البلد

سكان بلدية سيق (معسكر) يعربون عن تذمّرهم الشديد من تراكم الأوساخ

            يُعاني سكان بلدية سيق بولاية معسكر من انتشار الأوساخ والقاذورات في الشوارع والأرصفة. هذه المظاهر المؤسفة التي صارت تشوّه مشهد المدينة وتضفي البشاعة على أحيائها، فضلاً عن أنّها تهدّد السكان بالأمراض والأوبئة لانتشار الجراثيم وتراكم الفضلات. بالاضافة إلى المخاطر البيئية والصحية الناجمة عن حرق القمامة بغية التخلص منها كأحد الحلول السريعة لتلافي المشكلة. كما لا ينبغي على المواطن التنصّل من واجب المسؤولية كونه فرداً من المجتمع ويتوجّب عليه الالتزام بقواعد النظافة، والتحلّي بروح المسؤولية حيال وسطه ومحيطه. ومن أجل هذا، يطالب سكان بلدية سيق من السلطات المعنية والجمعيات الخيرية التكفل بالمشكل وتنظيم حملة تحسيسية للحدّ من رمي الفضلات والنفايات على مستوى الأحياء وتوعية المواطن بضرورة الحفاظ على البيئة. كما أنّهم يُناشدون المسؤولين بتكثيف عمّال النظافة وتوفير الشاحنات وتنصيب الحاويات، للتخلص من هذا المشكل الذي رافق السكان طيلة هذه السنوات.

 

سارة العربي دحو بشير

كاتبة وصحفية بجريدة "البلد". متحصّلة على الليسانس في الأدب الفرنسي، وماستر أدب مقارن، تخصص "أدب مقارن وحوار ما بين الثقافات"، إلى جانب تخصصها اللغوي، لديها شهادة في الفنون، كتبت نصاً باللغة الفرنسية ضمن كتاب "Écho".

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: