منوعات

رمال فيروزيّة وبحرٌ لا متناهٍ: شاطئ “whitehaven” جنّة فوق الأرض!

تحصّل شاطئ “وايت هافن” على جائزة أنظف شاطئ في كوينزلاند (شمال شرق أستراليا)، هذا الشاطئ الذي يشتهر برماله البيضاء التي لا تحتفظ بالحرارة، وهذا ما يجعلها مريحة جداً للمشي دون حذاء، ولكن ورغم جمال هذه الرمال إلا أنّها يمكن أن تسبّب ضرراً بالغاً في الهواتف والكاميرات حالَ سقوطها! كما يمكن استعمالها في تلميع المجوهرات، ويُمنع التدخين على زوّارهِ أيضاً.. لذلك صنّفته محطة الـ CNN الأميركيّة ضمن الشواطئ الصديقة للبيئة.
يمتدُ هذا الشاطئ الذي تمّ اكتشافه سنة 1879، لمسافة تُقدّر بـ 7 كم على طول جزيرة “وايت سانداي” (whitsunday islands) في أستراليا بارتفاع 11 متراً.
يتكوّن شاطئ “وايت هافن”من 98% من السيليكا الصافية، التي لا يمكن بناء أي منشآتٍ عليها، كما يُستعمل فيه القوارب فقط.. حفاظاً على قيمتهِ وأثره، فعقوبة أخذ القليل فقط من تلك الرمال الأسطورية غرامةً تصل إلى 50000 دولار.
توجد الحياة البحريّة لبعض الأسماك في شاطئنا المذكور كالدلافين والسلاحف ..الخ، ممّا أعطاهُ بعداً سياحياً ومنحهُ الكثير من التسلية، الأمر الذي جعل الخبراء يُصنّفونهُ
كأكثر الشواطئ المفضّلة لدى الزوّار، جاء بعدهُ شاطئ Lanikai بهاواي، وفقاً لإحصائيّات رسميّة، كما حصل “وايت هافن” على المرتبة الأولى في جنوب المحيط الهادي سنة 2017.

إكرام بشرى عجّة

كاتبة من البليدة، تكتب بالعربية والإنجليزيّة. صدر لها مؤلف بعنوان: "حلم يتأرجح بين العشرين والأربعين"، بالإشتراك مع والدتها أم الخير ربحي. صدر لها كتاب آخر باللغة الإنجليزيّة is it an anthropophobia تدرس إكرام الـ بيوتكنولجي "التكنوبوجيا الحيويّة" والصحة biotechnologies et santé

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: