أخبار البلد

تخصيص 400 مليار سنتيم للتكفل بتحضير الرياضيين لألعاب البحر المتوسط2021

محمد حطّاب يكشف من ولاية أدرار

      كشف محمد حطاب  وزير الشباب والرياضة أثناء الزيارة الأخيرة التي قادته  لولاية أدرار خلال هذين اليومين  عن تخصيص الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ما مجموعة 400مليار سنتيم للتكفل بتحضير الرياضيين لألعاب البحر المتوسط المزمع تنظيمها بالجزائر في سنة 2021، ضمن استراتيجية وطنية للتكفل بهؤلاء الرياضيين.
      وخلال اليوم الأول قام الوزير بمعاينة واقع دائرته الوزارية عبر كل من المطارفة، زاوية كنتة، و عاصمة الولاية أدرار، حيث أعطى بمنطقة المطارفةشمال مقر الولاية أدرار إشارة انطلاق الطبعة الخامسة للتظاهرة الثقافية السنوية للموروث الثقافي قرقابو التي تجري بمشاركة ما يقارب عشر فرق وجمعيات محلية ناشطة ضمن  هذا الطابع الفلكلوري المحلي، كما أشرف بذات البلدية على تدشين المركب الرياضي الجواري محمد بوراس .  أما ببلدية زاوية كنتة جنوب الولاية فأشرف محمد حطاب على عملية تدشين المسبح الجواري 08 ماي 1945 الذي يعد أحد المنشآت الرياضية  القليلة جدا بهذه البلدية التي تفتقر لأدنى مرفق رياضي لممارسة الرياضات الجماعية و الفردية إذا استثنينا الملعب البلدي ذو الأرضية الترابية”تيف”، و هو ما وصل لآذان  الوزير أثناء استماعه لانشغالات الفئات الشبانية  بالمنطقة.  وفي نهاية اليوم الأول من الزيارة عاين الوزير عددا من المنشآت الرياضية بمقر عاصمة الولاية أدرار على غرار معاينة ورشة إنجاز مسبج جواري بالمدينة الجديدة سيدي محمد بلكبير، وكذا معاينة المركب الرياضي18 فبراير الذي صرح به الوزير عن انتهاج الحكومة  لسياسة خاصة تعنى بالتكفل برياضيي الجنوب على اعتبار أن منطقة الجنوب تعد  -على حد تعبيره – خزانا للنخب الوطنية في عدد من الرياضات خاصة الفردية منها بالنظر لما تمتلكه من مؤهلات رياضية ، و ما قُدم له من إحصاءات و أرقام  حول واقع الرياضة بالولاية. 
    أما اليوم الثاني من الزيارة فخصصه المسؤول  الأول على قطاع الشباب و الرياضة بالجزائر لزيارة المقاطعة الإدارية تيميمون شمال الولاية  ، أين وقف  بها  رفقة الوفد المرافق له على مراسيم تدشين بيت للشباب ببلدية أولاد عيسى في دائرة شروين، إلى جانب الإشراف على تدشين المسبح شبه الأولمبي المتواجد بالقاعة متعددة الرياضات أين استمع به لانشغالات الشباب و الجمعيات الشبانية الناشطة في مختلف الرياضات الفردية و الجماعية. 




   

محمد حني

كاتب وصحفي بجريدة البلد، حائزُ على ليسانس في اللغة العربية وآدابها، وعلى ماستر أكاديمي في تخصص "دراسات جزائرية في اللغة و الأدب"، كما أنّه متحصلٌ على شهادة دولية في الصحافة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: