أخبار محلية

بجاية: سكان بلدية أوقاس يواصلون اعتصامهم “حتى غلق المفرغة العمومية بشكل نهائي”

يوم آخر يمر على غلق المفرغة العمومية من طرف سكّان بلدية أوقاس بولاية بجاية، ليلة أخرى يقضيها العشرات من الشبان في العراء على باب المفرغة، للتأكد فعلياً من عدم دخول أطنان أخرى من النفايات. ولأجل التأكيد على موقفهم الرافض لاستمرار رمي النفايات على رمال ساحل مدينتهم التي أصبحت تشكل هاجساً حقيقياً للسكان، سكان أوقاس بصمودهم وتمسّكهم بمواقفهم بطرق حضارية نجحوا في كسب دعم وتعاطف باقي سكان ولاية بجاية، كما نجحوا أيضاً في إيصال مطلبهم المشروع إلى السلطات المعنية، واستطاعو كذلك جلب اهتمام الصحافة المكتوبة والمرئية، حيث انتقلت يوم أمس العديد من القنوات التلفزيونية على غرار قناة البلاد، دزاير نيوز والشروق… لأجل تغطية الحدث.
جريدة “البلد” بدورها كانت حاضرة للمرة الثانية لتنقل المستجدات، وقد كانت السبّاقة نحو تغطيه هذا الانشغال في بداياته، فتزامناً مع غلق المفرغة قامت جمعيات أوقاس ولجان الأحياء بعمليات تحسيسة للمواطنين تهدف الى فرز النفايات المنزلية حسب أنواعها (بلاستيك ،زجاج، ورق…) لتُجمع من طرف مؤسسات مختصة لإعادة تدويرها (رسكلتها)، أما النفايات المتحلّلة فيمكن استعمالها في الحدائق والحقول كأسمدة.
“مشروع يحتاج إلى مجهود لكن ليس بمستحل”، هكذا قال لنا حفيط الزاوش أحد النشطاء في أوقاس وبجاية (وأحد مؤسسي المقهى الأدبي أوقاس)، كما أكد لنا نفس المتحدث عزم السكان لمواصلة نضالهم ضد القذارة الفروضة على مدينتهم وإعادة الصورة اللائقة لمدينة أوقاس كمثيلاتها من مدن البحر الأبيض المتوسط. ومن خلال جريدة “البلد” ناشد حفيط الزاوش كل المختصين في البيئة والصحة، الصحافيين والسياسيين على حدّ سواء، الحركات الجمعوية المحلية والوطنية وجميع النشطاء في مواقع التواصل الإجتماعي إلى الوقوف مع سكان مدينته وهم بصدد كتابة تاريخ جديد لأبنائهم. لخّص زاوش كلامه بالقول:” إنّ مشكل النفايات مشكل وطني، والحل يجب أن يكون وطنياً أيضاً”.

 

الوسوم

عبد المجيد مهني

فنان تشكيلي ،كاتب وكاريكاتيرست بجريدة "البلد" الجزائريّة. *متحصل على شهادة الدراسات الجامعية التطبيقية في الإعلام الآلي . جامعة عبدالرحمن ميرة. *متحصل على شهادة MBA option ingénieur commercial _université PGSM PARIS_INSIM Bejaia * ناشط جمعوي . * مهتم بالشؤون الثقافية و السياسية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: