أخبار البلد

باستثناء الصناعة العسكرية؛ حدّاد يدعو إلى فتح البلاد على الخواص الجزائريين والأجانب دون قيدٍ أو شرط

في خطوةٍ جريئة، دعا رئيس منتدى رؤساء المؤسسات السيد علي حدّاد، إلى ضرورة فتح كافة القطاعات الوطنيّة أمام الخواص من أجل الإستثمار فيها دون قيدٍ أو شرط، مستثنياً في حديثه قطاع الصناعات العسكريّة، معرباً عن تفتّح الإقتصاد الوطني لن يكون إلا باستحداث ما سمّاهُ إشارات قوية للمتعاملين الاقتصاديين الوطنيين والأجانب.
وأضاف: “إنّ هذا القرار سيشكل لا محالة رسالة واضحة ومؤشراً غير قابلٍ للتشكيك على تحسن مناخ الإستثمار، والذي يُعد شرطاً ضرورياً لتقوية جاذبية الجزائر كوجهة لاستقطاب الإستثمار الأجنبي”.
وخلال أطوار المنتدى الذي شهدتهُ العاصمة اليوم، لم يفوّت السيد علي حدّاد التشديد على ما وصفها بـ “السياسة الرشيدة التي رسمها وقادها فخامة  رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، عرفت الساحة الاقتصادية بروز مؤسسات خاصة رائدة في مجال نشاطها وناضجة اقتصادياً”.
وأنّ: ” “الرهان الرئيسي لبلادنا في الوقت الراهن، يتمثل في إنجاح تحدّي تنويع الاقتصاد الوطني وإدراجه ضمن اقتصاديات الغد، اقتصاديات ما بعد البترول”.
وفي الأخير أشار المتحدّث إلى أنّ “رهان تنويع الاقتصاد الوطني، يجب أن يستهدف تقليص اللجوء المكثف للاستيراد، استكشاف واقتحام أسواق جديدة من أجل التصدير وتشجيع الاستثمار الوطني المنتج. فعلاوةً على تعبئة الفواعل والوسائل، يتطلب هذا المنظور إصلاحات جريئة وتفتح اقتصادي أكثر حزماً”

 

البلد

صحيفة "البلد"، جريدة إلكترونية جزائريّة شاملة، تهتم بالشؤون السياسيّة والاقتصاديّة والثقافيّة والرياضيّة والاجتماعيّة، الوطنيّة والدوليّة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: