أخبار محلية

انعقاد مؤتمر صحفي حول “الحد من خطر الفيضانات مستقبلاً” بحضور وزيرة البيئة

نظرا لسقوط الأمطار الغزيرة في الآونة الاخيرة، تم انعقاد مؤتمر صحفي يوم 17 نوفمبر 2018 للتحدث حول هذا الخطر الذي يهدد كامل التراب الوطني و يهدد اقتصاد البلد، بحضور وزير الموارد المائية السيد حسين نسيب مع كل من وزير الداخلية و الجماعات المحلية والتهية العمرانية السيد نور الدين بدوي و وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة السيدة فاطمة زهرة زرواطي الذين قامو بالإفتتاح الرسمى لليوم الدراسي المخصص لعرض الاستراتيجية الوطنية الجديدة للمواجهة الفيضانات . وتحدث المؤتمر عن التوسعة التي جرت بإقامة 380 وضعية تهيئة وتوسعة و تنقية الوديان عبر كل الوطن، تحسبا للأمطار التي هطلت والفياضانات التي أدت الى كوارث كبيرة، حيث لم نلحظ هطول هذي الأمطار منذ 10 سنوات . حيث قال لمعالي وزير الموارد المائية السيد حسين نسيب: “إِنَّ التَكَفُّلَ الجِدِّي بِظَاهِرَةِ الفَيَضَانَاتْ بَدَأ مُنْذُ سَنَة 2000 حَيْثُ خَصَّصَتِ لَهُ الدولة اسْتِثْمَارَات هَامَّة، سَمَحَتْ بِتَجْسِيدْ حَوَالِي 380 عَمَلِيَة عَبْرَ كَامِلْ التُّرَابْ الوَطَنِي شَمَلَتْ إِنْجَازَ حَوَاجِزْ وَاقِيَة (digues de rétention) وَ سُدُودْ لِلْحَدْ مِنْ مِيَاهِ الفَيْضْ (barrages écrêteurs) وَ مُجَمِّعَاتْ لِمِيَاهْ الأَمْطَارْ وَكذا تَهْيِئَة الوِدْيِانْ بِتَوْسِيعِهَا وَ تَحْصِينِ ضِفَافِهَا. ” ويجدر بالذكر أنه هناك 120 تهيئة في طور الانجاز بالتعاون مع الإتحاد الأوروبي لدراسة هذه الفيضانات، وقد يتم تنفيذ روزنامة للتخطيط العام في سنة 2030. لإعداد عدة قطاعات قد تشارك في هذه الحماية من أمطار الفيضانات منها : _الجماعات المحلية المختصة في _هذا المجال لكل ولاية _وزارة السكن و العمران _وزارة اصلاح الطرقات _وزارة الحماية المدنية ….الخ ليتم تقليص آجال العودة الى العادية، وقد تتضمن استراتيجية تحسين معرفة الفيضانات مُسبقا قبل حدوثها للتحدير منها و تقليص الهشاشة، حيث تتواصل الأشغال بتخزين المياه السطحية، ويتم التكفل بالأخطار و المنشئات المائية حيث تتضمن وجود سدود للحماية الكلية من الفيضانات..الخ
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: