أخبار البلد

انطباعٌ شخصي حول مشاركتي في الدورة الثانية “تقنيات الكتابة الصحفية”

من دواعي سروري أن ألخص تجربتي الأكثر من رائعة، في دورة تقنيات الكتابة الصحافية، ومن الصدفة التي بدأت في هذا الموقع الاجتماعي إلى حقيقة لا غبار عليها، عشنا معها أيام حافلة ورائعة.

في البداية لا اخفي عنكم أنه حتى إلى آخر لحظة وأنا متردد في السفر، وذلك من وادي سوف إلى ولاية الجلفة، ولكن بالصدفة وجدت صديقا لي ذاهب إلى هناك، فقلت أكيد أن الأقدار تسوقني إلى هذه الدورة، توكلت على الله وذهبت والحمد لله لأني فعلت ذلك، فاللحظات التي عشتها في هذا التربص القصير والذي وددت لو أنه أطول، كانت من أجمل لحظات حياتي وأفضلها، حيث استفدنا فيها كل ما هو جميل وهادف، مع الأستاذ الإعلامي الموسوعة رحِبُ الصدر فكيه الخصال، والذي أجدد له أرقى كلمات الشكر، ضيف حمزة ضيف والذي لم يبخل علينا بما هو عنده في ظل ثلاثة الأيام، في اليوم الأول والذي كان نظري تعلمنا فيهما أهم التعليمات والتوجهات بخصوص مهنة الصحافة والإعلام بصفة عامة، واليوم الثاني كذلك جمع بين النظري والتطبيقي حيث جسدنا فيه بعض الطرق التحرير الصحفي من خلال جعل بيانات نثرية على شكل خبر صحفي، وكل هذا الوقت كان الأستاذ: ضيف حمزة معنا خطوة بخطوة ،بحيث ينقل لنا الفهم بأبسط الطرق وأسهلها، أما في اليوم الثالث فقد كان تطبيقي وأجرينا فيه تقديم نشرة الأخبار من خلال ما تعلمنا في اليومين السابقين،وبعد أن أخذنا من الأستاذ: عيسى نقبيل معلومات لم يكن لي شخصيا سابق علم بها، حيث أوضح لنا طرق التصوير والإضاءة وأنواع آلات التصوير وكل ما يتعلق به وخباياه، في جو كان مميز جد مع الزملاء والذين دخلوا قلبي من أو يوم ولم أشعر بأني غريب بينهم.

كذلك لا أنسى الرائع مختار مغربي والذي من أول يوم وهو يذود علينا بكرمه وبشاشة وجهه وتعامله الأخلاقي والإنساني .

حقا قد منحت لنا شركة فيجن بردكشن للإنتاج والتدريب الإعلامي قاعدة نسير عليها في ميدان تقنيات التعبير والصحافة فألف شكر لكل من ساهم في ذلك من قريب أو بعيد من أساتذة ومسيرين وزملاء رائعين، وشكرا للشركة على هذه الدورة الناجحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: