صحة ومجتمع

اليكِ يا نِصف المُجتمع “الثامن من مارس”

المرأة كالزهرة اذا اقتلعت من مكانها تتوقف عن الحياة فرفقا بالقوارير

ان تخليد ذكرى عيد المرأة لا ينبغي ان يكون في يوم أو شهر أو في سنة لأن المرأة موجودة هنا في مسرات وأحزان البشر وفي انجازاتهم ،ولأنها مثل اليد الخفية التي تحدث عنها أدم سميث التي يكون لها دور في تصويب مسار الحياة ..
أحيانا تأخذ عزة “الذكورية ” الى نسيان أو تناسي أن الرجال ولدنا من أمهات نساء ، وأن للأم فضل التربية والتعلم وتلقين القيم الاولية للحياة ، وأن لزوجات دور مهم في توجيه حياة الرجل واستقرارها ، وأن جل مشاهير التاريخ كانت وراءهم إمرأة سواء في دورهم السلبي او الايجابي في تاريخ البشرية ، علينا ان نقر بهذه الحقيقة ان المرأة تكون في أغلب الأحيان من جنود الخفاء اللواتي يصنعن الانتصار والأبطال والمنجزات

يعد يوم المرأة العالمي 8 مارس مناسبة يتم الاحتفال بها بالتقدم نحو تحقيق المساواة بين الجنسين والسعي لذلك في جميع انحاء العالم ،بالإضافة الى تمكين المرأة ، الى جانب الاعتراف بأعمال وإنجازات النساء ، ولهذا تعمل المنظمات العالمية بما في ذلك الأمم المتحدة في تعزيز جميع مجالاتها لتحقيق المساواة بين الجنسين ، حيث تم اصدار ميثاق الأمم المتحدة عام 1945م وهو أول اتفاق دولي يؤكد على مبدأ المساواة بين المرأة والرجل ، وقد ساهمت الأمم المتحدة بخلق ارث تاريخي من الاستراتيجيات والمعايير والأهداف المتفق عليها دوليا من أجل النهوض بوضع المرأة في جميع انحاء العالم

هذه المرأة التي نحتفل بعيدها العالمي اليوم الثامن من مارس ، كرمتها الكثير من المجتمعات والمنظمات والاحزاب والجمعيات ، بدليل ان الأمم المتحدة خصصت لها اتفاقية لحقوقها السياسية اي حقوق المرأة السياسية واعلان لحقوق المرأة بشكل عام ..
ان شعبنا العظيم كغيره من شعوب العالم المتحضرة والمتقدمة قد كرم المرأة ودافع عن حقوقها وطالب القيادات السياسية بتخصيص مقاعد لها في البرلمانات ، كما طالب بضمان حقوق المرأة وناضل من أجلها

لقد خاضت المرأة مثل مثيلاتها نساء العالم ، فتراها مناضلة عن حقوق مهضومة ، وتراها سياسية بارعة ومهندسة متمكنة وطبيبة ماهرة ، ومحامية قديرة ومربية وأم وزوجة وربة بيت ناجحة ، انها نصف المجتمع .
تحية للمرأة في يوم عيدها ، الى المرأة التي قدمت ومازالت تقدم لعالمها كل الحب ، تحية الى حوريات الأرض ، دون أن أنسى الأخوات الصُحفيات.

كل عام وأنتم بألف خير

شيماء عبيب

كاتبة وصحفيّة في جريدة "البلد". متحصّلة على الليسانس في الحقوق.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: