ثقافة

الفنان العصامي عبد القادر دفي صاحب اللمسة الذهبية: طموحات كبيرة بإمكانيات متواضعة

بلد السعادة، موطن العظماء وبوابة الصحراء.. هي كلها مسمّيات لمدينة بوسعادة ملهمة الفنانين والرسامين، مدينة العلم والفكر. موطن الشعراء ومنجم الموسيقى. بأحيائها القديمة وأزقتها الضيقة، بطيبة أهلها وكرمهم؛ استطاعتْ أن تكون قطباً سياحياً مهماً، خاصة في فصل الشتاء.
عُرفت مدينة بوسعادة منذ القدم كمركز تجاري مهم، يُنتَجُ ويُسَوّقُ فيها الحليّ والمجوهرات الفضية، فضلاً عن السجاد، وصناعة الخناجر (الموس البوسعادي) الذي يحمل إسم المدينة. والعديد من الصناعات التقليدية الأخرى …
خلال رحلتنا إلى هذه المدينة الجميلة، تنقّلنا إلى سوقها التجاري للصناعات التقليدية، أين التقينا بأحد فنانيّها التشكيليين المعروفين ؛ إنه عبد القادر دفي، صاحب رواق اللمسة الذهبية الموجود في الطابق الأرضي للسوق.
عبد القادر دفي من مواليد 19 جوان 1968 ببوسعادة. أبٌ لأربعة أطفال. فنان عصامي متأثر بالفنان Alphons- Étienne Dinet و المعروفٌ باسم ناصر الدين ديني بعد إسلامه . تأثره بأعمال الفنان الفرنسي تجلّت في كل أعماله، إلى درجة أن الكثير يعتبر عبد القادر له نفس لمسة ديني.
شارك في العديد من التظاهرات الفنية المحلية والوطنية، عرضت أعماله في العديد من الصالونات الوطنية للفنون التشكيلية في المسيلة ، النعامة ، سوق أهراس ، البيض …الخ ، وقد حاز على العديد من الجوائز والتكريمات.
استقبلنا الفنان عبد القادر دفي بصدر رحب  في ورشته حيث يقضي فيها معظم أوقاته في الإبداع. وهي جزء من رواقه المتواضع اللمسة الذهبية أين تتواجدُ مجموعة من أعماله و بعض المنتجات التقليدية والتذكارية  للمنطقة.
بنبرة صوته الهادىء وطريقة كلامه التي توحي بتواضعه الجمّ، عرض علينا بعض من أعماله. ومع كل لوحة قصة جميلة وذكرى غالية على قلب الفنان. سافر بنا سي عبد القادر  عبر الزمن، حيث يستذكر أيام طفولتة وبداياته مع الفن والرسم، عندما كان يزيّن اللوحات القرآنية لحفضة القرآن بمسجد الزقم ببوسعادة. ثم انتقل بنا ليحكي عن اكتشافه لعالم الفن وتأثره بالفنان ديني الذي قضي نصف حياته في بوسعادة يصوّر الحياة اليومية البسيطة لسكان المنطقة. كانت أولى أعماله هي عبارة عن إعادة رسم اللوحات المشهورة لديني، فبفضلها اكتشف كل التقنيات واللمسات السحرية ليطور مهارات جديدة بعد ذلك. وحتى يومنا هذا لم تفارقه أعمال ناصر ديني، فما زال ينتج له العديد من اللوحات بإتقان كبير وبإهتمام لافتٍ بأدقّ التفاصيل، جعل من اعماله صورة طبق الأصل ليصعب التفريق بينها و بين الأصلية.
بالإضافة الى أعماله المرتبطة بديني له العديد من الأعمال الخاصة ، في مختلف المواضيع كالحياة اليومية لمدينة بوسعادة، المرأة البوسعادية، الطفولة، الأمومة ….لكنّ الأعمال التي تستهوي الفنان ؛  هي تجسيد الشخصيات التاريخية الجزائرية والأحداث البطولية الملحمية، فمن  أهم أعماله في هذا المجال : تجسيد شخص المناضلة لالة فاطمة نسومر، استشهاد البطل سي عميروش وسي الحواس، كذا معركة الأمير عبد القادر و أعمال أخرى.
مرّت الساعات دون أن نشعر بها ونحن مع الفنان عبد القادر ، تحادثنا  في مواضيع عديدة تخصّ الفن والفنان والمشاكل التي يعاني منها كنقص الإقبال على شراء الأعمال الفنية في ضل غياب آليات لتسويق العمل الفني في الجزائر …. الخ.
اثناء حديثنا كان الفنان يتركنا بين الحين و الآخر ليقدم خدماته لزوار الرواق و بعض من زبائنه، لكن سرعان ما يعود إلينا معتذراً ترافقه ابتسامته التي لم تفارقه منذ لقائنا به.
خلال هذه اللقاء الشيق، اكتشفنا أيضا أن للفنان أعمال عديدة في مجال الزخرفة والنحت، فقد قام بتزيّين العديد من مساجد المنطقة بمختلف الخطوط والزخارف: كنقش بوابة مسجد حمزة بن عبد المطلب المتواجدة أمام محطة المسافرين القديمة بالمدينة، وكذا؛ تزيين مسجد عمر بن عبد العزيز بنقش الخطوط بأنواعها والعديد من الزخارف على الجصّ (الجبس)  بالحمايدة في الدشرة القبلية في بوسعادة.
عند سؤالنا حول طموحه في عرض أعماله في بلدان أخرى بالشكل الذي يرقى بها إلى العالمية. أجابنا الفنان بكل أسف أنه لا يستطيع السفر و ترك عائلته الصغيرة بحكم ظروفه المادية، وبحكم أنه المسؤول الأول والوحيد على عائلته. كما أخبرنا أن له عدة دعوات خاصة من فرنسا.
وعن أعماله المستقبلية و طموحاته، أجابنا الفنان بنبرة واثقة في نفسها :” لقد احببت الفن منذ الصغر. كان حلمي أن أصبح فناناً وتكون لي ورشة خاصة بي، لقد عملت لتحقيق ذلك غير مهتم بالماديات، الحمد لله ….أعتقد أني وصلت الى درجة يمكني تقديم أعمال في المستوى، وطموحي هو ترك بصمة في أعمال خاصة ترتقي الى المصاف الذي يليق بمدينة بوسعادة، وأن أجسّد لوحات ملحمية لمعارك تاريخية للجزائر، وأن أرسم شخصيات تاريخية خالدة من هذا البلد.

الوسوم

عبد المجيد مهني

فنان تشكيلي ،كاتب وكاريكاتيرست بجريدة "البلد" الجزائريّة. *متحصل على شهادة الدراسات الجامعية التطبيقية في الإعلام الآلي . جامعة عبدالرحمن ميرة. *متحصل على شهادة MBA option ingénieur commercial _université PGSM PARIS_INSIM Bejaia * ناشط جمعوي . * مهتم بالشؤون الثقافية و السياسية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: