الرأي

الشعب يريد والسلطات تنفذ، هل من مزيد؟

الشعب يريد والسلطات تنفذ، هل من مزيد ؟
نعم؛ حراك الشعب مستمر، ولكن لا علم لهم بما يحدث أو يريد. أكبر مظاهرات حاشدة تعمّ العاصمة الجزائرية لذا سجلت هذه المظاهرات الاحتجاجية في الجزائر رقما قياسيا لتعداد المحتجين Négciateurs .
جمعات عرفتها الجزائر لا ينساها التاريخ وشعب الجزائر، تداولتها الصحف العالمية سواء أكانت أمريكية أو أوروبية، هي القضية، وبالأحرى قضية شخصية ذات رأي كل فرد
. فقد أظهرت هذه الصحف والمجلات والتلفزيونات، مصطلح؛ افتخر به مجتمع الجزائر، قالت: مظاهرات حاشدة سلمية وحضارية .شعب ذو منهج لا عنفي ضد التهميش بشكل سلمي وحضاري. فكان المحتشدون في البداية يرددون نداء لا للعهدة الخامسة No 5éme mandat لهذا استمرت المظاهرات Maniféstation في العديد من الولايات، فقد نَجَمَ عنها مسيرات في فرنسا، فهل يعقل أن تتجاهل السلطة لأكبر تظاهرة سلمية حضارية تكلمت عنها الدول وكذا الصحف الأوروبية البريطانية والفرنسية التي قالت شعب ذو حضارة وثقة؟
كل هذه المظاهرات أو الحراك الشعبي الذي أصبح قضية أو أزمة كل شخص (امرأة ورجل) شيخا وعجوزا… كبيرا وصغيرا . فهي على الاجمال اكثر او اكبر مظاهرة عقلانية في تاريخ الجزائر ان لم نقل الأكبر في العالم. عبارات تقول لا لحكومة السعيد وأخرى الشعب يريد والحكومة تستفيد! بينما كان الشعب ومن نسميهم بالمجتمع المدني يريدون تأسيس حكومة بدوي ورحيل بعض الأشخاص، فكل شخص من التظاهرة أو الشارع يقول لا لحكومة يحركها السعيد وأويحيى .واليوم شعارات وعبارات تناولت الشارع الجزائري أو الحراك الشعبي ومصدر هذه المقولات يبقى دائما غامضا ومجهول فكان الوزير الأول يناشد النقابات للتفاوض معهم حول إيجاد حل يعمل به الجميع فكان الرد الفوري “الرفض”وعدم التشاور .فالمنظمات النقابية التي تشمل نقابة التربية والتعليم والصحة. رفضها المطلق لفكرة الوزير الأول نورالدين بدوي. فتجلى وعي وثبات الشعب في حراكهم ومسيراتهم السلمية واللاعنف واثبت الشعب الجزائري في ظل هذه الظروف الصعبة حساً وطنياً وحضاريا برع من خلاله في التعبير عما يريد .

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: