أخبار البلد

السفير الأمريكي في الجزائر يستظهر موقف الولايات المتحدة من الثورة الجزائرية بوثيقتين

قام السفير الأمريكي بالجزائر جون ديروشر  بتسليم مؤسسة الأرشيف الوطني وثيقتين حول موقف الولايات المتحدة  الأمريكية من الثورة التحريرية الوطنية واستقلال الجزائر (1954-1962).

الوثيقة الأولى: عبارة عن خطاب ألقاهُ السيناتور جون فيجبرالد كيندي أمام أعضاء الكونغرس يوم 2 جويلية 1957، يدعمُ فه استقلال الجزائر.
الوثيقة الثانية: رسالة تهنئة أبرقها الرئيس كيندي بعد أن أصبح رئيساً للولايات المتحدة، يعبّر فيه عن دعمه لاستقلال الجزائر، كاشفاً موقف أمريكا وقتذاك من ثورة الجزائر.

وردّاً على الوثيقتين، سلم المدير العام للأرشيف الوطني عبد المجيد شيخي نسخة من معاهدة  الصداقة والسلم التي وُقع عليها البلدان في 1795.
وعلى غرار المناسبة اعتبر المدير العام للأرشيف الوطني “أنّها الخطوة الأولى لتعاون لن يتوقف بعد الآن”، مضيفاً بأنّ هذا النسق العالي من التعاون “سيمنح للأمريكيين أرشيفا قد يسمح لهم  بالتعرف على الجزائر بشكل افضل. وسنتسلم منهم أرشيفا يهتم بتاريخنا الذي شاركت فيه الولايات المتحدة الأمريكية”.

الوسوم

البلد

صحيفة "البلد"، جريدة إلكترونية جزائريّة شاملة، تهتم بالشؤون السياسيّة والاقتصاديّة والثقافيّة والرياضيّة والاجتماعيّة، الوطنيّة والدوليّة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: