أخبار البلد

الدخول المدرسي في الجلفة: احتجاجات تُطالب بإقالة مدير التربية فوراً.

يبدو أن الدخول المدرسي لهذه السنة في ولاية الجلفة، كان إستثنائيا بسبب “تعفن” القطاع منذ زمن، مما انجر عليه تراكم المشاكل. القطرة التي أفاضت الكأس، سبّبتها النتائج الكارثية لنتائج البكالوريا في السنتين الفارطتين، ناهيك عن مشاكل أخرى يعاني منها القطاع منذ سنوات كالاكتظاظ؛ حيث يصل أكثر من 55 تلميذ في القسم الواحد في عدة مؤسسات تربوية ، وخاصةً منذ قدوم مدير تربية الحالي، والذي لم يغيّر شيئاً، سوى تراكم المشاكل،وإهماله للجانب البيداغوجي، مما تسبب في سوء النتائج الدراسية. بدايتها كانت وقفة لتتحوّل إلى حراك تربوي سُمي بـ “الكرامة”، انطلقت من مديرية التربية إلى مقر الولاية، شارك فيها الغيورون على القطاع، من مواطنين وأساتذة ومدراء وأولياء التلاميذ، أين ردّدوا عدة شعارات، مطالبين برحيل مدير التربية ومحاسبته وإصلاح جذري في جميع المصالح، ليليها بيان ختامي مجددين فيه رفضهم للوضع الراهن ومجددين تكرار وقفة أخرى في الأسبوع القادم يوم 08/09/2019، إذا لم يتم إنهاء مهام مدير التربية و محاسبته وإصلاح قطاع التربية، محمّلينه ومحيطه المقرّب منه مسؤولية ما ألت إليه الأوضاع التربوية للولاية، من مواصلة تذيّل الولاية للنتائج المدرسية، “المرتبة الأخيرة لموسمين متتاليين”، والفساد و التسيّب و سوء التسيير، ومصرّين على أي حل غير إنهاء المهام هو ذر للرماد في العيون، متّهمين المدير بتغليط الوصاية بتقارير كاذبة.
كما شهد صباح اليوم، قطع الطريق الرابط بين حي الوئام و5 جويلية من طرف أولياء التلميذ، بسبب الإكتظاظ، وعدم تحمل إبتدائية لباز بحي حاشي معمر العدد الكبير لتلميذ، طالبوا بحضور الوالي، أين ناب رئيس الدائرة عن الوالي الذي كان رفقة، وزير الأشغال العمومية في بلدية عين الإبل، للإشراف على إفتتاح الدخول المدرسي، رافعا إنشغالهم لولي الولاية.


لخضر عيدي

كاتب وصحفي في صحيفة البلد الجزائريّة، وناشط سياسي وجمعوي، متحصّلٌ على الليسانس في إدارة الأعمال وماستر إدارة موارد بشريّة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: