ثقافة

“الحمدانيّة” واجهة سياحية وملاذاً لعشاق الطبيعة

أثناء زيارتنا لمدينة الحمدانيّة الواقعة على الطريق الرابط بين ولايتيّ المدية والبليدة، وجدنا العديد من العوائل قادمة من كل جهات الوطن للاإستمتاع بسحر الطبيعة، واقتناء المنتوجات التقليدية المتنوّعة من ملابس وأواني، حيث تنتشر المحلّات التجارية وألعاب الأطفال، خاصةً و أنّ سحر المكان كان ملهماً للعديد من الفنانين، لكنّها – أيّ الحمدانيّة- تحتاج إلى الإهتمام من القائمين على القطاع السياحي للمنطقة والمستثمرين لترقيّتها وفتح فرص عمل للشباب البطال.

 

أم الخير ربحي

كاتبة وأستاذة في التعليم المتوسط، صدر لها بالإشتراك مع بشرى إكرام عجّة عن دار "المثقف" الجزائريّة مؤلف: "يدعى حلم يتأرجح بين العشرين والأربعين".

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: