أخبار البلد

البروفسور سعو رشيد في حوار حصري حول مسيرة ال 11 ديسمبر 2018.

البروفيسور سعو رشيد بجامعة بجاية و عضو التنسيقية الوطنية لمساندة عمال سفيتال في حوار خُصت به جريدة البلد الجزائرية :

بعد الإجتماع الموسع للتنسيقية الوطنية للجان مساندة عمال سفيتال و الإستثمارات الإقتصادية ببجاية في 24 نوفمبر الماضي مع المجتمع المدني و السياسي ، تقرر تنظيم مسيرة شعبية تكون إنطلاقتها من مجمع سفيتال نحو مقر ولاية بجاية . و ذلك يوم 11 ديسمبر الجاري . مع إقتراب الحدث جريدة البلد الجزائرية حاولت تسليط الضوء على هذه القضية ، فحاورت الأستاذ سعو رشيد ، بروفسور بجامعة بجاية و أحد أعضاء التنسيقية الوطنية للجان مساندة عمال سفيتال و الإستثمارات الإقتصادية .

البلد : هل من كلمة موجزة حول التنسيقية الوطنية و ضروف إنشائها؟

سعو رشيد :أصبح التضييق على إستثمارات مجمع سفيتال واضحا للعيان خاصة في المدة الأخيرة ، و الخطر أصبح حقيقيا على مستقبل الآلاف من العمال . التنسيقية الوطنية لمساندة عمال سفيتال و الإستثمارات الإقتصادية إسم كفيل بالتعريف بها . فهي وجدت لتدافع عن مستقبل الآلاف من العائلات و عن الآلاف من مناصب الشغل كانت مشاريع سفيتال المحضورة كفيلة بإنشائها .
البداية كانت في إجتماع موسع جمع كل الأطراف الفاعلين في ولاية بجاية من مجتمع مدني و أحزاب سياسية ، هذا الإجتماع جاء إثر نداء إستغاثة من طرف عمال سفيتال الذين أدركوا أن شركتهم أصبحت مستهدفة و مصيرهم في خطر . حيث في تلك الفترة(مارس 2017) تم منع دخول البواخر إلى ميناء بجاية و المحملة بالمعدات الخاصة بمصنع سحق البذور الزيتية لسفيتال. خلال الإجتماع تم إطلاع المجتمع المدني ، ممثلي الأحزاب و المنتخبين المحليين و كل شرائح المجتمع عن خبايا القضية و خلفياتها . و بعد النقاش إتفق الجميع أن ما فرض على المجمع تعسف و نتائجه ستكون وخيمة على التنمية و الإقتصاد المحلي و الوطني . فبذلك تقرر إنشاء لجنة لمساندة عمال سفستال لتحقيق مطالبهم المتمثلة في السماح بإنجاز مصنع سحق البذور الزيتية بولاية بجاية ، ثم توسعت المساندة لتشمل عدة مناطق من الوطن ، فبذلك تكونت تنسيقية وطنية لهذه اللجان فسميت التنسيقية الوطنية للجان مساندة عمال سفيتال و الإستثمارات الإقتصادية .

البلد : البروفسور سعو رشيد ، لماذا إخترت الإنضمام الى التنسيقة ؟
سعو رشيد : كوني من بجاية و منتخب بالمجلس الولائي سابقا ، كوني على دراية بالعراقيل التي تواجهها سفيتال . إخترت أن أكون عضو في التنسيقية فقط لإيماني العميق أن مساندة عمال سفيتال قضية عادلة و مطالبهم مشروعة ، و لإيماني أيضا أن توقيف و حضر مشاريع سفيتال لا يخدم الإقتصاد الوطني ، الذي هو بحاجة إلى العديد من الشركات بحجم سفيتال من أجل الخروج من إقتصاد أساسه المحروقات و كذا لإحتواء شبابنا الذي أصبح اليوم يفضل الموت في البحر هروبا من شبح البطالة و الأوضاع الإقتصادية الصعبة .
الحرڨة لم تمس أبناء بجاية سابقا ،كنا نسمع عنها فقط في شرق و غرب البلاد .اليوم شواطيء بجاية اصبحت منطلقا لقوارب الموت. فلنتسائل عن الأسباب ؟

البلد : بعد يومين ستكون مسيرة شعبية و التي تقررت إثر الإجتماع الأخير للتنسيقية . فهل يمكنك إعطائنا أهم المحاور التي تم التطرق لها خلال الإجتماع .

سعو رشيد : إجتماع 24 نوفمبر كان تاريخيا ، حيث حضره المئات ، إلى درجة لم تتسع لهم القاعات . شخصيا لم أتوقع هذا الحضور العظيم . كان إجتماع موسعا ضم المجتمع المدني ممثلا في الجمعيات الناشطة في ولاية بجاية و ما جاورها ، ممثلي الطلبة ، العديد من الفاعلين الإقتصاديين ، بطالين و عمال بسطاء و منتخبين محليين ، حضر أيضا ممثلين عن أحزاب سياسية و نواب برلمانيين و العديد من النقاباب من مختلف ربوع الوطن . خلاله أي الإجتماع تم النقاش حول ما تتعرض له سفيتال من تضييق و حضر لمشاريعها الإستثمارية في المنطقة و عبر كامل التراب الوطني و حول مخلفات هذا الحصار على الإقتصاد و الخزينة العمومية و على مستقبل الآلاف من العائلات و الشباب الذي يعاني البطالة الجماعية . و قد خلص الإجتماع إلى النداء لمسيرة شعبية .

البلد : مسيرة ال 11 ديسمبر ليست الأولى . فقد كانت أربع مسيرات قبلها . برأيكم ما هي الإضافة المرتقبة هذه المرة ؟

سعو رشيد : صدقت ، كانت هناك أربع مسيرات شعبية سابقة ، بالإضافة الى المسيرات الشعبية المساندة لعمال سفيتال ، فقد راسلت التنسيقية رئيس الوزراء الحالي أحمد أويحيا ، كما راسلت قبل ذلك سلال و تبون . راسلنا رئيس الجمهورية ثلاث مرات متتالية لإطلاعه على ملف القضية ، على أمل أن يتدخل بصفته القاضي الأول في البلاد . لكن للأسف لم تكن الإستجابة لمطالبنا و الرد على مراسلاتنا ، الرد الوحيد هو متابعة قضائية لمنسق التنسيقية السيد بوزيدي مراد .
في ضل هذه المعطيات نادينا المجتمع المدني و السياسي مرة أخرى . في يوم 24 نوفمبر الماضي إتفقنا على تنظيم هذه المسيرة (11 ديسمبر2018) لدق ناقوس الخطر المحدق بالإقتصاد الوطني و المطالبة بالوقف الفوري للتعسف ضد سفيتال و إلغاء الحضر على مشاريعها و السماح بدخول البواخر المحملة بمعدات مصنع سحق البذور الزيتية إلى الموانيء الجزائرية .

يوم 11 ديسمبر فرصة أيضا للمطالبة بإدارة شفافة للإقتصاد الوطني ، يكون منصفا للإستثمارات و الثروة. و ليكون لبجاية نصيبها كمثيلاتها . سنطالب بدمجها في قائمة الولايات المستفيدة من المزايا الممنوحة للإستثمارات التي تخص نشاط سحق البذور . و لنقول لا لسياسة الكيل بمكيالين .
و المختلف في هذه المسيرة هي أن المجتمع المدني بكل شرائحه الفعالة طالب بهذه المسيرة ، لإدراكه لخطورة المرحلة و المخلفات السلبية لهذه السياسة الكابحة للإستثمار و التنمية المحلية لولاية بجاية التي فُرص عليها حصار إقتصادي .و حسب تقديراتنا الأولية إستنادا الى معطيات ستكون مسيرة تاريخية و واسعة الإستجابة . نرتقب أن تكون من أكبر المسيرات .

البلد : من كلامك نفهم أنكم تدافعون عن التنمية في المنطقة و البلد بصفة عامة ، و على مستقبل عائلات بأكملها ليس على شخص ربراب و هذا ما قد تتهمون به ؟

سعو رسيد : التنسيقية كما ورد سابقا وجدت للدفاع عن 18000عامل مهددين بإحالتهم إلى البطالة لو إستمر الوضع الحالي . التنسيقية وجدت لتدافع عن الآلاف من الوضائف التي يمكن أن تُخلق لو رفع الحصار على مشاريع ربراب. التنسيقية وجدت أيضا للدفاع عن كل الإستثمارات التي بشأنها أن تخلق ثروة و مداخيل خارج قطاع المحروقات .و تنتشل شبابنا من شبح البطالة الجماعية . إسمح لي أن أقول ليس فقط ربراب من يعاني من هذه العراقيل .و مطلبنا لا تخص فقط سفيتال ، بل نطالب بإدارة شفاف و عادلة للإقتصاد الوطني ، التوزيع العادل و المنصف للمشاريع و الثروة في البلاد ،….و حتى تكون إجابتي عن سؤالك مباشرة أقول : أن ربراب أحد أغنياء إفريقيا و العالم . بثروة تفوق ثروة ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية . هذا الرجل أي ربراب لا يحتاج من يدافع عنه . بل نحن من نحتاج إليه و لأمواله لإستثمارها في البلاد لإنشاء مناصب شغل لأولادنا و تطوير إقتصادنا خارج قطاع المحروقات و إنشاء ثروة تعود على الخزينة ، و كذا لأجل إستراد التكنولوجيات الحديثة و إنتاجها و التى هي أساس كل تطور إقتصادي .
ما يؤلمني حقا هو  حينما نرى العالم يستقبل رجل الأعمال الجزائري ربراب ببساط أحمر ، الكل يحاول إستمالته مع تقديم كل التسهيلات و الإمتيازات في حين في بلده هناك من يحاول عرقلة مشاريعة و إفلاسه ،  هم غير مدركين أن خسارة سفيتال هي خسارة الشعب الجزائري بطريقة أو بأخرى . أبسط مثال هو مشروع Evcon بتكنولوجيته الفريدة لإنتاج المياه الفائقة النقاء . فلنقارن كيف تم تجسيده في فرنسا و الإمتيازات الحاصل عليها من طرف ماكرون و منع نفس المشروع بالبليدة .
ليت مشروع Evcon وحده من يعاني . لدينا مصنعي برانت و سمحة تم توقيفهما بمعنى 3500 عامل مهدد بالبطالة ، مصنع oxxo بتيزي وزو بطاقة إستعاب 2000 عامل تم منعه أيضا ، بومرداس تعاني من حضر لمشروع كاب جنات و بالتالي خسارة مليون وضيفة ، المركب السياحي ببجاية منع أيضا مع آلاف الوضائف التي كان بالإمكان إنشائها ، و مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية منعت معداته دخول الموانيء الجزائرية منذ مارس 2017 و هو المشروع الكفيل بخلق 1000 وضيفة مباشرة و 100000 وضيفة غير مباشرة …

البلد : في غياب رد من طرف السلطات لمطالبكم و صمتها إزاء ما تتعرض له مشاريع سفيطال من طرف أيادي خفية حسب رجل الأعمال ربراب ، نجد الرد جاء من طرف حداد . فما تعليقكم عن الموضوع .

سعو رشيد : ما ورد عن السيد حداد لم يكن منتظرا و مؤسف أيضا . حداد بصفتة رجل أعمال و رئيس منتدى رجال الأعمال ، كان من المفروض أن يكون أول المدافعين عن ربراب كونه مستثمر إقتصادي ذو كفائة ، حداد كان من المفروض الدفاع عن مجمع سفيتال الشركة الأولى بعد سونطراك من حيث مساهمتها في مداخيل الخزينة العمومية . إذا كان دور حداد ليس الدفاع عن الإستثمار و المستثمرين  فلن يكون دوره الرد على مطالب العمال و المجتمع المدني.

البلد : نشكر السيد سعو رشيد ، البروفسور بجامعة بجاية و عضو التنسيقية الوطنية لمساندة عمال سفيتال عن إيجاباته العفوية و المُلمة بأسئلتنا ، و نتمنى أن يجمعنا لقاء آخر مستقبلا . في الأخير لك الكلمة الختامية .

سعو رشيد : أنا بدوري أشكركم و أشكر جريدة البلد الجزائرية من خلالكم ، فرغم حداثتها إستطاعت أن تكون في المستوى. أشكركم لإعطائنا هذه الفرصة رغم ان قضية سفيتال و معانات الإقتصاد الوطني لا يكفيه لقاء واحد . ككلمة ختامية أنادي من خلال جريدتكم الفتية كل المواطنين و المواطنات في بجاية و الوطن للمشاركة بقوة في مسيرة 11 ديسمبر 2018. حضور الجميع سيجعلها تاريخية . أملنا أن تكون رسالة قوية لصناع القرار بإعادة النضر في القضية و خاصة بإدراج إسم بجاية في قائمة الولايات المستفيدة من إمتيازات الإستثمار الخاصة بنشاط سحق البذور الزيتية في القرار الوزاري الذي سيصدر يوم 15 ديسمبر 2018 .


عبد المجيد مهني

فنان تشكيلي ،كاتب وكاريكاتيرست بجريدة "البلد" الجزائريّة. *متحصل على شهادة الدراسات الجامعية التطبيقية في الإعلام الآلي . جامعة عبدالرحمن ميرة. *متحصل على شهادة MBA option ingénieur commercial _université PGSM PARIS_INSIM Bejaia * ناشط جمعوي . * مهتم بالشؤون الثقافية و السياسية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: