أخبار البلد

الأرسدي : تأسيس هيئة النساء التقدميات وتنصيب الأستاذة حياة محند قاسي منسقة وطنية. النائب نورة وعلي تصرح :” قانون الأسرة يتعارض مع الدستور الجزائري والاتفاقيات الدولية التي صادق عليها بلدنا”

“أتعلمون لما الجزائر لم تُحلق ، الجزائر كطائرة لكنها لا تستطيع الطيران لأنها تملك سوى جناح واحد و هو الخاص بالرجال، جناح النساء لم يُركب بعد . لا نستطيع الطيران إلا بوجود جناحين . مادام لا توجد النساء فلا وجود للمستقبل ” هي كلمة للمناضل في حقوق الإنسان الأستاذ علي يحيا عبد النور ، بها ختمت الأمينة الوطنية المكلفة بشؤون المرأة لحزب الأرسدي الأستاذة النائب نورة وعلي كلمتها الترحيبية في صبيحة المؤتمر التأسيسي للنساء التقدميات ، و المنعقد يوم أمس 24 نوفمبر بتعاضدية مواد البناء -زرالدة- العاصمة ، و ذلك بإشراف من السيد محسن بلعباس رئيس الحزب و الذي ألقى كلمة إفتتاحية بالمناسبة أعطى بها الضوء الأخضر لبدأ فعاليات المؤتمر الأول للنساء التقدميات .و فيه تمت مناقشة مسألة المشاركة السياسية للمرأة بحضور أزيد من 600 مناضلة من مختلف مناطق الوطن . و قد أسفر المؤتمر على إنتخاب المكتب الوطني للنساء التقدميات مع تنصيب الأستاذة حياة محند قاسي منسقة وطنية . و على هامش المؤتمر إلتقينا بالأستاذة النائب نورة وعلي و الأمينة الكلفة بشؤون المرأة لتصرح بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة الموافق ليوم 25 نوفمبر . أن حزب التجمع من أجل الثقافة الديمقراطية لطالما كان معارضا لقانون الأسرة الصادر سنة 1984 و المعدل في 2005 و دعا دوما إلى إلغائه لتعارضه مع الدستور الجزائري والاتفاقيات الدولية التي صادق عليها بلدنا .و أن ” هذا القانون جعل من المرأة قاصرة إلى الأبد تعيش تحت الوصاية و دورها يقتصر في الزواج “.و لتضيف :” اليوم كنساء و برلمانيات تقدميات نندد بالحقرة و التهميش الذي طال المرأة الجزائرية ، كما نندد بتدخل المشرع الجزائري بين الزوجين ، وإدخال العفو الذي يضع حدا للمحاكمة الجنائية في حالة تعرضها للعنف بأنواعه.” كما إعتبرت أن القانون العضوي المتعلق بحصة المرأة أي “قانون الكوطة” يتعارض مع جوهر القوانين التي تنص على المساواة بين الجنسين . ” عدد البرلمانيات في مجلس النواب هو 112 من أصل 462 نائبا. و قد طالها التمييز فيما يتعلق بتقلد المناصب في الدولة .حيث لم يطبق قانون الحصص هذا عندما يتعلق الأمر بتعيين الوزراء والوالات و رئساء الدوائر”.

عبد المجيد مهني

فنان تشكيلي ،كاتب وكاريكاتيرست بجريدة "البلد" الجزائريّة. *متحصل على شهادة الدراسات الجامعية التطبيقية في الإعلام الآلي . جامعة عبدالرحمن ميرة. *متحصل على شهادة MBA option ingénieur commercial _université PGSM PARIS_INSIM Bejaia * ناشط جمعوي . * مهتم بالشؤون الثقافية و السياسية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: