ثقافة

إطلاق فيلم “الحرب الخاصة” في دور العرض: قصة المراسلة الحديدية ماري كولفين

انطلق عرض فيلم “A Private War” (حرب خاصة) مساء يوم أمس 2 نوفمبر في نيويورك ولوس أنجلوس، وسيطرح في دور العرض عالميا في 16 نوفمبر. فيلم حرب خاصة انتجته شركة “Aviron Pictures” والذي يروي قصة المراسلة الصحفية ماري كولفين والتي تجسد فيه الممثلة البريطانية روزاموند بايك شخصية كولفن التي قتلت أثناء عملها في سوريا. ويشارك في الفيلم ممثلون بارزون مثل جيمي دورنان، ستانلي توتشي، جيرمي لارويت، فادي السيد، توم هولاندر، كوري جونسو، هيلتون مكري، ورعد الراوي وغيرهم.
ماري كولفين هي صحافية أمريكية ولدت سنة 1956 وتوفيت سنة 2012 عن عمر 56 سنة في حمص اثناء تغطيتها للحرب في سوريا، بدأت مشوارها الصحفي في جريدة سانداي تايمز البريطانية sandy times، ثم اتهجت الى العمل كمراسلة صحفية حيث قامت بتغطية العديد من الحروب في العالم كالحرب في الشيشان و الحرب في سريلانكا 2001 اين فقدت عينها اليمنى بسبب تعرضها لانفجار، لكن هذا لم يفقد عزيمتها في مواصلة مشوارها الصحفي في لتغطية الحروب في يوغسلافيا ثم في تيمور الشرقية ثم في العراق وآخرها الحرب في سوريا اين توفيت في فيفري 2012 بسبب قصف وقع مكان تواجدها. وفي احدى المقابلات الصحفية قالت ماري : “الحروب ليست بهذا السوء بالنسبة للحكومات، فهم لا يقتلون أو يصابون كالناس العاديين” وقد عرفت ماري بمواقفها الجريئةفشاركت في مظاهرات ضد الحرب في فيتنام في مدينتها وساهمت في تنظيم تلك المظاهرات، وبحسب القصة التي رويت في الفيلم كانت كولفن مهووسة بإيجاد الحقيقة لعل ذلك كان سبب توجهها الى أخطر الصراعات في العالم لتغطيتها ، حيث ذهبت إلى مناطق الحرب في الشرق الأوسط كمصر، ليبيا والعراق وكوسوفو وسيراليون وزيمبابوي ، إلى أن وصلت إلى حمص وقتلت فيها ويشير الفلم إلى موتها كان على يد النظام السوري في مدينة حمص العام 2012 كما يروي الفلم . لانها كانت تنقل مايقوم به النظام من قصف ضد المدنيين.
الوسوم

أسماء بوزيد

صحفية في جريدة البلد. متحصّلة على شهاتيّ ليسانس: واحدةٌ في الحقوق والأخرى في الإعلام. لديها ماستر سمعي بصري.

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: