صحة ومجتمع

إحذروا العنف اللفظي المدمر لشخصية الطفل!

العنف اللفظي لايترك ندوباً على جسد طفلك بل ندوباً على قلبه، لن تختفي مها مرّت الأيام: أنت عائق، أنت غبي، أنت فاشل وغيرها من الكلمات المُحبطة والألفاظ المسيئة والتي تحمل عبارات السخرية والاستهزاء من قبل الوالدين، والتي -أيضاً- تؤدي إلى التقليل من شأنه وإفقادهِ الثقة بنفسه.
تندرج هاته الألفاظ النابية تحت وصف العنف اللفظي، فحسب الدراسات والأبحاث تؤكد على مدي التأثير السلبي (النفسي) للعنف اللفظي المدمّر لشخصية الطفل، وترك سمات راسخة في شخصيته، تأثرت وتفاعلت مع الإساءة اللفظية التي تعرّض لها.. وأضرار أكبر من الأضرار الناجمة عن العنف الجسماني.
إنّ مرحلة عبور الطفل إلى مرحلة المراهقة، تكون أكثر عرضة للمشاكل الصحية بنسبة كبيرة، مثل الإكتئاب الحادّ والخوف والسلوك العدواني على الفرد،  ذلك أنّ  الإحباط يصعب التخلص من آثاره النفسية.
قد يستطيع الأولياء تغيير أسلوب التوبيخ بطريقة حضارية، فعندما يُخطئ طفلك، تقول أنا أحبك يا ولدي لكنّك أخطأت.. هذا الأسلوب له آثار إيجابية علي نفسيّته، يصبح الطفل على غرار هذا؛ أكثر حرصاً على عدم تكرار الأخطاء.

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: